واحة الإيمان : هل نعبد الله طمعا في ثوابه ام خوفا من عقابه ؟

Société

partages

واحة الإيمان : هل نعبد الله طمعا في ثوابه ام خوفا من عقابه ؟

موضوع حلقة اليوم من برنامج واحة الايمان تمحور حول  الاشكالية التالية « هل نعبد الله طمعا في ثوابه ام خوفا من عقابه؟ » 

أمر الله سبحانه وتعالى عباده بطاعته ، والامتناع عن معصيته، وأرسل الأنبياء لهداية الناس إلى الحق ، وقد بذل الأنبياء والأوصياء ، ثم العلماء والمؤمنين جهدهم في الأعذار والإنذار والتبليغ والوعظ والإرشاد، فمن عمل صالحاً من الناس فقد وعده الله بالجنة خالداً فيها أبدا و الثواب العظيم، ومن عمل سوءا فيعذب في الاخرة حسب عمله. وقد يكون عذابه في الدنيا، بأن يصاب بشتى أنواع الابتلاء .

يقول الدكتور مصطفى الصمدي ان عبادة الله يجب ان تكون للأمور الثلاثة معا طلبا لثوابه و رجاء رحمته و خوفا من عقابه. بالاضافة الى شرط رابع يتمثل في محبته عز و جل. يقول جل جلاله :

 ﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ﴾

يمكنكم اعادة الاستماع للحلقة هنا.

découvrez également

Les blouses blanches en colère: Grève générale aujourd’hui et demain Société

allo-les-jeune-729x90

RADIO 2M

à propos de votre Radio

fréquences

retrouvez-nous, où que vous soyez

GRILLE DES PROGRAMMES

Découvrez nos programmes